The site is under construction

مركز الدراسات النسوية يعقد سلسلة لقاءات لتقييم مشروع مناهضة تزويج الطفلات

2020-08-19

عقد مركز الدراسات النسوية سلسلة لقاءات في عدة محافظات في الضفة الغربية بهدف تقييم مشروع مناهضة تزويج الطفلات.

ففي محافظة نابلس، عقد المركز بالشراكه مع مديرية التربيه التعليم - جنوب نابلس اجتماعا لتقييم مشروع مناهضة تزويج الطفلات الذي نفذ خلال الثلاث سنوات الماضية مع مديرية الإرشاد والتربية الخاصة في مديرية جنوب نابلس.

وشارك في الاجتماع د. نصر ابو كرش مدير التربية التعليم - جنوب  نابلس، رئيس قسم الارشاد التربوي ا. مفيد الاقرع، رئيس قسم العلاقات العامة ا. دوابشه، مديرة مركز الدراسات النسوية ا.روضه بصير ، منسقة المشروع ا. امينة اصلان، اضافة الى مرشدي المدارس الشريكة في المشروع وعددها  13 مدرسة.

وجرى خلال الاجتماع تقييم المرحلة الماضية وفتح نقاش حول الصعوبات والتحديات والانجازات وتقديم  افكار ابداعيه لتطوير المشروع، علما انه تم تجديد المشروع لثلاث سنوات قادمة.

من جانبه شكر مدير التربية والتعليم ابوكرش مركز الدراسات النسوية على دعمه المتواصل لقطاع الإرشاد التربوي في المدارس، في عميلة التوعية وتسهيل مهمات المرشدين،  كما اشادت اصلان بدور الإرشاد المميز والانجازات والتحديات التي انجحت البرنامج  وأهمية مأسسته في المدارس المستهدفه.

وفي نهاية اللقاء قدمت بصير الشكر لكل من ساهم بتسهيل مهمات مركز الدراسات النسويه، وسلمت  مكافأت مشروع تعزيز حقوق الطفلة للمرشدين والمرشدات منفذوا ومنفذات البرنامج  وهي عبارة  عن  اجهزة حاسوب محمولة وطابعات وماكنات جلاتين.

كما عقد مركز الدراسات النسويةاجتماعا مع مديرية التربية والتعليم في ضواحي القدس،  ضم كل من السيد محمد سامي مدير عام تربية الضواحي والسيدة منى شلالدة رئيسة قسم  مديرية الإرشاد والتربية الخاصة – ضواحي القدس، اضافة الى مرشدي المدارس الشريكة في المديرية وعددها 14  مدرسة ضمن برنامج تعزيز حقوق الطفلة مشروع مناهضة تزويج الطفلات بهدف تقييم المشروع الذي نفذ خلال السنتين الماضيات  وتقديم مقترحات لتطوير المشروع للمرحلة الجديدة  حيث تم تجديد المشروع لثلاث سنوات قادم.

واكد سامي على "أهمية الشراكة مع المركز في تنفيذ البرامج  التي تتوافق مع رؤية الوزارة،  وشجع المرشدين/ات لإستخلاص كافة الدروس والعبر والتجربة ومناقشتها بدقة لتطوير المرحلة المقبلة من المشروع حتى نتمكن من تحقيق أهدافنا والوصول اليها،  وأكد على أهمية إيمان المرشدين/ات بهذا البرنامج هو ما يحقق النجاحات به.  كما أكدت السيدة منى على أهمية التواصل والمتابعة والتطوير المبني على التجربة لتحقيق الاهداف المرجوة من هذا المشروع."

من جانبها أكدت السيدة عايدة العيساوي على توافقها التام واعتزازها بهذه التجربة والشراكة مع الوزارة لما لها أهمية في الوصول لاكبر فئة من المستفيدين/ات طلابا وأهالي من أجل مناهضة الظواهر السلبية التي تعيق تمكين الطلاب والطالبات من بناء مستقبلهم/ن الامن وأن يساهموا في بناء المجتمع والوطن.

كما قام  المركز بتسليم مكافأت لمرشدين ومرشدات المدارس الشريكة في المديرية عبارة عن اجهزة حاسوب محمولة  وطابعات وماكنات تجليد وذلك لتسهيل مهامهم/ن داخل المدارس.

وفي محافظة الخليل، عقد مركز الدراسات النسوية اجتماعين مع كل من مديرية التربية والتعليم – يطا بحضور كل من الاستاذ ياسر صالح مدير مديرية يطا والسيد حسن عرعر رئيس قسم الإرشاد في المديرية مع مرشدي المدارس الشريكة في المديرية، اضافة الى اجتماع مع السيد يوسف سلامين نائب مدير الدائرة الفنية  في مديرية التربية والتعليم - جنوب الخليل والسيدة هيام أبو عجمية القائم بأعمال رئيس قسم الآرشاد في المديرية والسيدة منار البطاط رئيس قسم  اللوازم ، والسيد مهند مسالمة رئيس قسم العلاقات العامة،  اضافة الى مرشدي المدارس الشريكة في مشروع مناهضة تزويج الطفلات الذي ينفذ بالشراكة مع الوزارة والمديريات منذ ثلاث سنوات بهدف تقييم المرحلة السابقة واستخلاص العبر للمرحلة القادمة حيث تم تجديد المشروع لثلاث سنوات مقبلة.

وجرى تكريم المرشدين والمرشدات من المديريتين الذين واللواتي شاركوا بتنفيذ المشروع في مدارسهم بالتعاون مع المركز،  حيث أكدوا جميعا على أهمية هذا المشروع ومأسسته في مدارسهم  وأثنوا على التعاون الوثيق مع المركز في تنفيذ المشاريع المشتركة. 

بدورها أكدت عبير أبو تركي منسقة المشروع على أهمية الاستمرار بالتعاون مع الوزارة في تنفيذ البرامج والمشاريع التي تسهم في تخفيف حدة الظواهر السلبية في المجتمع الفلسطيني من مثل تزويج الطفلات، ومن ثم قامت بتسليم المرشدين والمرشدات المشاركين من المديريتين بمكافأت من أجل تسهيل مهامهم/ن داخل المدراس عبارة عن لابتوبات وأجهزة طباعة وماكينات جلاتين.